جمعية الرواد للطفولة-أكدز

السلام عليكم ورحمة الله ،مرحبا بك في منتديات جمعية الرواد للطفولة - اكدز ،نتمنى ان تقضي معنا لحظات مفيدة . المشرف العام.

    مباراة في وصف الأسد

    شاطر

    admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 740
    نقاط : 2209
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009

    مباراة في وصف الأسد

    مُساهمة من طرف admin في الأحد 11 أبريل - 10:52



    قال ابن دريد في أماليه:

    اجتمع عند يزيد بن معاوية أبو زبيد الطائي، وجميل بن معمر العذري، والأخطل التغلبي،

    فقال لهم: أيكم يصف لي الأسد صفة في غير شعر؟

    فقال أبو زبيد: أنا يا أمير المؤمنين

    لونه ورد، وزئيره رعد ، ووثبه شد، وأخذه جد، وهوله شديد، وشره عتيد، ونابه حديد،

    وأنفه أخثم وخده أدرم، ومشفره أدلم، وكفاه عراضتان، ووجناه ناتئتان، وعيناه وقادتان،

    كأنهما لمح بارق، أو نجم طارق، إذا استقبلته قلت أفدع، وإذا استعرضته قلت أكوع،

    وإذا استدبرته قلت أصمع، بصير إذا استغضى، هموس إذا مشى، إذا قفى كمش،

    وإذا جرى طمس، براثنه شثنة، ومفاصله مترصة مصعق لقلب الجبان، مروع لماضي الجنان،

    إذا قاسم ظلم وإن كابر دهم، وإن نازل غشم، ثم أنشأ يقول:

    جُبعثــن أشــوس ذو تهكــم ............ مشتبك الأنيـاب ذو تبرطـــــــــم

    وذو أهاويـــل وذو تجهـــــــم .............ساط على الليث الهزبر الضيغـم

    وعينه مثل الشهاب المضرم .............وهامــــه كالحجــــــر الململــــم

    فقال: حسبك يا أبا زبيد.

    ثم قالَ: قل يا جميل. فقال: يا أمير المؤمنين:

    وجهه فدغم، وشدقه شدقم، ولغده معرنزم مقدمه كثيف، ومؤخره لطيف، ووثبه خفيف،

    وأخذه عنيف، عبل الذراع، شديد النخاع، مرد للسباع، مصعق الزئير، شديد المرير،

    أهرت الشدقين، مترص الحصيرين، يركب الأهوال، ويهتصر الأبطال، ويمنع الأشبال،

    ما إن يزال جاثما في خيس، أو رابضا على فريس، أو ذا ولغ ونهيس، ثم قالَ:

    ليث عـرين ضيغــم غضنفر ............. مداخل في خلقه مضبــــــر

    يخاف من أنيابه ويـــذعـــر ............. مــا إن يــزال قائما يزمجــــر

    له على كل السباع مفخر ............. قضاقض شثن البنان قسور

    فقال: حسبك يابن معمر.

    ثم قالَ: قل يا أخطل: فقال:

    ضيغم ضرغام، غشمشم همهام، على الأهوال مقدام، وللأقران هضام، رئبال عنبس،

    جرئ دلهمس، ذو صدر مفردس، ظلوم أهوس، ليث كروس، ثم قالَ:

    شرنبث الكفين حامي أشبـل ............. إذا لقـي بطـلا لم ينكــــــــــل

    قضاقض جهم شديد المفصل ............. مضبر الســــاعد، ذو تعثكــــل

    ململم الهامة كمش الأرجـــل ............. ذو لبد يغتال في تمهـــــــــل

    أنيابه في فيــه مثل الأنصـــل ............. وعينه مثل الشهاب المشعل

    فقال له: حسبك، وأمر لهم بجوائز.

    لكن من وجهة نظر أيدتها فوصف الأسد للمتنبي هو أروع شعر في وصفه

    وهو من قصيدة يمدح فيها بدر بن عمار ويذكر فيها قصة منازلته للأسد ، ومطلعها :

    في الخد أنْ عزم الخليط رحيلا .............. مطرٌ تزيد به الخدود محــولا

    وسأختار منها مافيه وصف الأسد (لعلاقته بموضوع هذه الصفحة) :

    ورد إذا ورد البحيرة شاربــــا .............. ورد الفرات زئيره والنيــــــلا

    متخضب بدم الفوارس لابـــسٌ .............. في غيله من لبدتيه غـيــــلا

    ما قوبلت عينـاه إلا ظـنـتـــــــا .............. تحت الدجى نار الفريق حلولا

    في وحدة الرهبان إلا أنــــــــه .............. لا يعرف التحريم والتحليـــــلا

    يطأ الثرى مترفقا من تيهــــــه .............. فكأنه آسٍ يجس علـيــــــــلا

    ويرد عفرته إلى يافوخــــــــــه .............. حتى تصير لرأسه إكليـــــــلا

    وتظنه مما تزمجر نفســـــــــه .............. عنها لشدة غيظه مشغـــولا

    قصرت مخافته الخطى فكأنما .............. ركب الكمي جواده مشكــولا

    وعرف أن المتنبي مصور ماهر جمع الصوت واللون والحركة ،

    ولعله عرف الصور المتحركة " الفيديو " قبل أن نعرفه ، فكان فناناً



    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر - 8:38