جمعية الرواد للطفولة-أكدز

السلام عليكم ورحمة الله ،مرحبا بك في منتديات جمعية الرواد للطفولة - اكدز ،نتمنى ان تقضي معنا لحظات مفيدة . المشرف العام.

    اللعب و التعلم لمولودك الجديد

    شاطر

    admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 740
    نقاط : 2209
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009

    اللعب و التعلم لمولودك الجديد

    مُساهمة من طرف admin في الأحد 14 مارس - 10:36

    اللعب و التعلم لمولودك الجديد Learning, play, and your newborn


    اللعب هو الطريقة الأولى التي يتعلم بها الطفل كيف يتحرك، يتصل مع المحيطين به، و يكتشف البيئة المحيطة به. و أثناء الشهر الأول للطفل الرضيع يبدأ التعلم من خلال التفاعل مع الأم. و يمكن للأم أن تشجع مولودها الجديد على التعلم عن طريق تحفيز أحاسيسه بطرق إيجابية. و مثال ذلك الابتسامات، الصوت الهادئ، و المداعبات اللطيفة له.


    ماذا يتعلم الطفل الرضيع؟
    بالرغم من صغر عمر المولود الجديد إلا أنه يكون مستعد للتعلم من العالم حوله. و المولود الجديد يحب النظر إلى الوجوه خاصة وجه الأم. و يستطيع أن يميز صوت الأم خلال الأيام و الأسابيع الأولى من عمره. و يستجيب الرضيع لصوت الأم أو أي صوت مثير فيبدأ النظر باهتمام و يقلل من حركته. و قد يحاول الرضيع أن يبحث عن مصدر الصوت فيحرك رأسه و ينظر حوله.


    عندما تتكلم الأم و تبتسم لرضيعها فإن صوتها و وجهها يصبح مألوف للرضيع، و يعطيه الشعور بالراحة و الهدوء و الاطمئنان. و يتعلم الرضيع بذلك أن يربط بين الأم و الحصول على الغذاء و الدفء و اللمسات الحنونة. و الطفل الرضيع يكون لديه ردود أفعال لبعض المؤثرات مثل اللمس. و تلك ردود الأفعال تعطي فرصة للرضيع للتفاعل مع العالم حوله. فمثلا هناك رد فعل يسمى rooting reflex فعند تحريك اليد بلطف على خد الرضيع يستجيب لذلك عن طريق أن يدير رأسه و فمه إلى ذلك الجانب مستعدا أن يأكل. و بعد أن يصبح عمره 3 أسابيع يدير الرضيع رأسه نحو ثدي الأم أو البيبرونة تلقائيا . ليس فقط نتيجة رد الفعل السابق ذكره، لكن لأنه قد تعلم أنه مصدر الغذاء. و بذلك يبدأ الرضيع أولى خطوات التعلم.


    خلال الشهر الأول يقضي الرضيع أغلب اليوم في النوم. ثم في الأسابيع و الشهور القادمة ينضج الرضيع و يكون مستيقظ أو يقظ لفترات أطول من الوقت. و من الضروري أن تعرف الأم متى يصبح الطفل الرضيع يقظ و يكون مستعد أن يلعب و يتعلم و متى يفضل أن يترك وحده. فعندما يكون الطفل هادئ و يقظ يكون متجاوب و مهتم بكل المحيط حوله.

    و عندما يكون الطفل الرضيع مستيقظ لكن يتحرك كثيرا يحرك يديه و ساقيه كثيرا و ليس في حالة هدوء يكون أقل قدرة على التركيز مع الأم. و قد يبدأ بالبكاء عندما تحاول الأم لفت انتباهه لها. و هذه علامة أن الطفل غير مهيأ للتعلم في ذلك الوقت. و مع مرور الوقت تستطيع الأم تحديد الوقت المناسب لتعليم طفلها الرضيع.

    كيف تشجع الأم مولودها الجديد على التعلم؟

    بينما تعتني الأم بمولودها الجديد، يتعلم الرضيع أن يتعرف على لمسات الأم و صوتها و ملمس وجهها.

    في الأسابيع الأولى يمكن أن تقدم الأم لمولودها الجديد بعض الألعاب البسيطة المناسبة لعمره التي تنمي حاسة البصر، السمع، و اللمس عند الطفل الرضيع. و مثال تلك الألعاب: الخشخيشة، الألعاب التي بها موسيقى، الألعاب النسيجية مثل الدباديب الصغيرة.

    على الأم تغيير ألوان و أنماط اللعب التي تقدمها للرضيع. و عليها اختيار الألوان الصريحة الواضحة مثل الأحمر، الأسود، الأبيض فذلك يحفز نمو الرؤية لدى الرضيع. و كلما تحسنت رؤية الطفل كلما زاد تفاعله مع البيئة المحيطة به.

    و سوف تستعرض بعض الأفكار لتشجيع المولود الجديد للتعلم و اللعب:

    1- قومي بتشغيل موسيقى هادئة لطفلك ثم قومي بضمه إلى صدرك و دندني بلطف لحن الموسيقى.


    اختاري أغنية هادئة أو دندنة بلحن معين و غنيه باستمرار لطفلك. فذلك يجعل الطفل الرضيع يألف الصوت و الكلمات و اللحن و يكون لهم تأثير جيد في تهدئته خاصة في الأوقات الصعبة.
    2- ابتسمي و قومي بعمل تعابير مختلفة بوجهك لتجعلي الطفل يتعلم و يقلد.
    3-استعملي لعبة مفضلة للطفل و حركيها أمام عينه ليركز عليها و يتتبعها أو قومي بتحريك الخشخيشة لتجعليه يبحث عن مصدر صوتها.

    4- اتركي رضيعك يقضي بعض وقت استيقاظه و هو على بطنه لتساعديه في ت عضلات الرقبة و الأكتاف. و راقبيه باستمرار و هو في ذلك الوضع و ساعديه إذا شعرتي انه تعب منه. و لا تجعليه أبدا على بطنه أثناء النوم. فالوضع الأمثل لنوم الطفل يكون على ظهره لتقليل خطر حدوث متلازمة الموت المفاجئ للطفل الرضيع SIDS - sudden infant death syndrome.-
    تكلمي باستمرار مع طفلك الرضيع.

    و يجب على الأم أن تتذكر أن الأطفال ينموا بنسب متفاوتة و هناك مدى واسع في التطور الطبيعي للطفل. لكن إذا كان لدى الأم شكوك من عدم قدرة المولود على الرؤية أو السمع، أو إذا شعرت أن مولودها لا ينمو بصورة جيدة فيجب ألا تتهاون في التوجه للطبيب.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    التهاب البلاعيم (التهاب البلعوم أو الحلق) Pharyngitis



    إن أغلب الأطفال الذين يراجعون العيادات الخارجية في المستشفيات أو المراكز الصحية ، وهم يعانون من حرارة مع

    وعكة صحية ، يقال لهم بأن عندهم ( بلاعيم )..!!


    ترى .. فما حكاية البلاعيم هذه !؟ وما الذي يعنيه أطباؤنا الأعزاء من هذا المصطلح !؟ وهل صحيح بأنها هي سبب المرض في كل هذه الأعداد الهائلة من

    الأطفال !!!؟


    في الحقيقة : إن التهاب اللوذتين ، أو البلعوم ، عند الأطفال ، هو جزء من مجموعة التهابات تطال الأعضاء التنفسية العلوية ، ابتداء من الأنف إلى الحلق

    والبلعوم واللوذتين وحتى القصبات الهوائية ..إلخ

    ونحن عندما نقول : التهاب البلعوم الحاد مثلا ، إنما نعني به التهاب المجاري التنفسية العلوية هذه ، مع تركز الإصابة في منطقة الحلق Throat . وعندما
    نقول : التهاب اللوذتين الحاد ، فإنما نعني به ما سبق ،


    والشباب ، وهو إن حدث في الطفل فلا علاقة له البتة باللوذتين ، بمعنى : أن وجود اللوذتين أو عدمهما ، لا يؤثر لا على قابلية الطفل للإصابة ، ولا على

    سير المرض ومضاعفاته .!مع تركز الإصابة في منطقة اللوذتين الحلقية Faucial Tonsils .. وهكذا…

    وعلى هذا الأساس نقول : بأن التهاب البلعوم الحاد ، أو التهاب اللوذتين الحاد ، إذا كانا هما المقصودان ، أحدهما ، أو كلاهما ، بمصطلح ( بلاعيم ) ، فهما

    غير شائعين عند الأطفال تحت السنة الأولى من العمر.

    والصحيح : أن التهاب البلعوم الحاد ، هو مرض الأطفال في سن المدرسة ، حيث يبلغ قمة حدوثه في عمر 4-7 سنوات ، ويستمر خلال مرحلة الطفولة

    يحدث التهاب البلعوم الحاد في الأطفال بسببين :

    الأول : فيروسي ، وهو الغالب ، حيث يشكل نسبة لا تقل عن 80-85% من الحالات .

    والثاني : جرثومي ، ونسبته لا تزين على 15% من الحالات ، والجرثومة المعنية في الغالب هي المكورات السبحية Group A - beta-hemolytic

    streptococcus.

    ومن هنا فإن الصورة السريرية للمرض تختلف بحسب العامل المسبب .. فإذا كان السبب فيروسيا : فغالبا ما تكون بداية المرض تدريجية ، على شكل

    حرارة ، وتعب عام ، مع فقدان الشهية للطعام ، وغالبا ما يشكو

    الطفل من ألم في منطقة الحلق .

    ومن الدلائل على كون المرض فيروسي ، ترافق الإصابة مع أعراض الرشح المعروفة . وإذا فحصنا فم الطفل في هذه المرحلة فإننا نجد احمرارا في

    الغشاء المخاطي ، مع بعض التقرحات فيه. أما اللوذتان Tonsills فغالبا ما تكبران ، أو تكونان محمرتان ، ومغطاتان بطبقة متسخة من الإفرازات .

    وأما الغدد اللمفية Lymphnodes فتكبر أحيانا ، وخاصة في منطقة الرقبة ، وتكون مؤلمة بالجس .

    التهاب البلعوم الفيروسي : مرض بسيط ، وذو شفاء ذاتي ، إذ غالبا ما تزول أعراضه في غضون 24-48 ساعة ، ويندر أن يبقى لأكثر من خمسة أيام ،

    كما تندر فيه المضاعفات .

    وأما إذا كان السبب جرثوميا : فالأمر يختلف تماما ، فهو أولا يندر في الأطفال دون عمر السنتين ، كما أنه قد يتظاهر بأعراض غير نموذجية ، مثل :

    الصداع ، والتقيؤ ، وألم البطن ، فضلا عن الحرارة التي قد تصل

    إلى 40 درجة مئوية ، وبعد ساعات قليلة من هذه البداية غير المتوقعة ، تبدأ أعراض الحلق بالظهور ، حيث يبدأ الحلق بالتقرح ، ويكون مؤلما ، ومترافقا

    مع صعوبة البلع وحتى الكلام .!

    بقي السؤال الأكثر أهمية ، وهو : كيف نعالج هؤلاء الأطفال .!؟

    وللإجابة نقول : بما أن أغلب حالات التهاب البلعوم الحاد هي فيروسية ، وذات شفاء ذاتي ، فيجب على الطبيب أن لا يسرف كثيرا في استخدام المضادات

    الحيوية .!!

    ولكن ، كيف للطبيب الذي يعمل في المناطق الريفية مثلا ، والذي لا يمتلك إلا سماعته الطبية لتشخيص المرض ، حيث لا زرع جرثومي ، ولا تحليلات

    مصلية .

    أقول : كيف للطبيب أن يفرق بين الشكل الفيروسي البسيط ، والذي لا يحتاج إلى علاج ، وبين الشكل الجرثومي الخطير ، الذي إذا لم يعالج بصورة حازمة ،

    فربما ترك في الطفل مضاعفات خطيرة مثل: روماتزم

    القلب ، والتهاب الكلى ، وغيرها .!!!؟

    وهنا يأتي دور الخبرة والتدريب الناجح ، بعد التوكل على الله ، فكلما كان الطبيب حاذقا ، ومدربا ، ومتأنيا في الفحص ، كلما كان تشخيصه دقيقا. وإذا وضع

    التشخيص الدقيق ، فالعلاج سهل وبسيط .




    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر - 23:04